كاراتيه ، كونغ فو ، تايكوندو ، كمال أجسام ، أرنيس ، نينجا ، جمباز
 
الرئيسيةالاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عيش السعداء ... قصة واقعية مؤثرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the best
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 11
العمر : 24
العمل/الترفيه : مدرب كاراتيه
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيش السعداء ... قصة واقعية مؤثرة   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 1:58 am

واو قصة بغاية الروعة وأنا متشوق
للجزء الثاني بفارغ الصبر
أرجو التعجيل علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شبح الجوارح
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 193
العمر : 23
العمل/الترفيه : مهندس
تاريخ التسجيل : 29/01/2008

مُساهمةموضوع: عيش السعداء ... قصة واقعية مؤثرة   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 1:53 am


بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الأول
في مساء ليلة شاتية رن جرس الهاتف ، رفعت السماعة فإذا هو عبدالله نعم عبدالله قد تخرج من الكلية في العام
الماضي وأنقطعت العلاقة بيننا منذ ذلك الحين ماإن سمعت صوته حتي إستعادت في ذاكرتي ذاك الوجه البهي والجسم الممتلئ شباباً
حياك الله ياعبدالله مرحباً كيف حالك مأخبارك ما ... قاطعني بصوت ضعيف
تذكرتني ياشيخ؟
نعم وكيف أنساك؟
لم يتفاعل مع عباراتي ولم يبدو منه تجاوب لكنه قال بصوت ضعيف
أريدك أن تزورني في البيت ضروري هاه!...أنا لاأستطيع زيارتك لاتسألني لماذا إذا جئت عرفت السبب
قال هذه العبارات بصوت خافت حزين لكنه كان بنبرة جادة
وصف لي طريق المنزل طرقت الباب فتح لي أخوه الصغير
أين عبدلله؟
عبدالله في المجلس تفضل
مشى الصغير أمامي وفتح باب المجلس فلما دخلت المجلس أدهشت بما أرى عبدالله على سرير أبيض بجانبه عكاز وجهاز يلبس في الرجل للمشي ومجموعة من الأدوية اما هو فجسد ملقى على السرير قال لي مرحباً وقد حاول جاهداً أن يقف على قدميه للسلام
حياك الله ياشخ حياك الله كلفناك وأتعبناك-
لا لم تتعبني في شيئ عفواً لم أعلم بمرضك من قبل ولكن ماذا اصابك؟ ماذا حدث؟ ألم تتخرج من الكلية؟ ألم تكن-
...تحدثني أنك سوف تتزوج...وسوف...وسوف
...نعم ولكن حدث مالم يكن في حسباني-
تخرجت من الكلية قبل أشهر كما تعلم وأصابني مايصيب الشباب عادة من الزهو والفرح بالتخرج .. بدأت مشوار
الحياة الجديدة .. فتحت كتاب مستقبلي المزهر ورحت أستمتع بتقليب وأحلم بأيامه السعيدة
ومضت الأيام السعيدة سريعة لايكدر صفوها إلا صداع بسيط كان ينتابني بعض الأوقات ومع مضي الزمان بدأ هذا
الصداع يزداد شدة وألماً ولكن الأدوية المسكنة كانت كفيلة بالقضاء عليه .. ومضت الأيام على هذا الحال وقد تعود رأسي على هذا الصداع الشديد حتى صرت أنساه في كثير منه الأحيان مع شدته وألمه
لكن شدة هذا الصداع بدأت تزداد وتزداد .. وبدأ يصاحب ذلك ضعف في النظر ... حتي أشتد ذلك عليّ في إحدى الليالي
فذهبيت إلى قسم الطوارئ في أحد المستشفبات ... شاكياًُ مما أصابني من صداع وضعف في النظر ... فلما قلبني
:لطبيب المختص عمل لي التحاليل والأشعة اللازمة ثم قال لي
تحتاج غلى غجراء أشعة مقطعية دقيقة لرأسك وهذا غير متوفر حالياً في المستشفى أذهب غلى مستوصف خاص-
أعمل هذه الأشعة ثم أرجع إليّ بها وحاول أن يكون ذلك سريعاً
إنتهى الجزء الأول من الرواية
أرجو التفاعل ووضع الردود المناسبةلكي أكمل باقي الأجزاء
مع تحيات جاكي شان
وشكراً

_________________
mr.lovely4ever@yahoo.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abood.mam9.com
 
عيش السعداء ... قصة واقعية مؤثرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عبود على الحدود للفنون القتالية :: إستراحة المقاتل :: قسم الروايات والقصص-
انتقل الى: